Jackorta Logo

JACKORTA APPS

نقدم خدمات مميزة في مجال تطوير التطبيقات وبرامج سطح المكتب , تابع صفحاتنا على التواصل الاجتماعي لتتعرف علينا أكثر

تابعونا اجتماعياً

يمكنك ايجادنا في كل مكان ! تباعنا الان على وسائل التواصل الاجتماعي

عالم التكنولوجيا يضيّق الخناق على «هواوي»

عالم التكنولوجيا يضيّق الخناق على «هواوي»

  • 2
  • jackorta
  • القسم العام

حتدمت الضغوط الأمريكية والعالمية على عملاق التكنولوجيا الصينية «هواوي»، فبعد إعلان واشنطن إدراج الشركة الصينية على لائحتها السوداء، أعلنت عدة مجموعات اتصالات ومشغلان في اليابان وبريطانيا الاضطرار إلى التخلي في الوقت الراهن عن العملاق الصيني للهواتف الذكية.

كان آخرها إعلان «باناسونيك» اليابانية أنها علّقت كل تعاملاتها مع «هواوي» التي احتجت رسمياً لدى الولايات المتحدة على هذا التصعيد من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب وقيام العديد من الشركات العالمية بالاستجابة لقرارات الإدارة الأمريكية، في خطوة أحدثت اضطراباً في سلاسل الإمداد العالمية ودفعت أسهم شركات التكنولوجيا للتراجع بشدة وسط قلق المستثمرين من حرب تكنولوجية باردة وشيكة.

الجيل الخامس

وكانت عدة مجموعات اتصالات ومشغلين في اليابان وبريطانيا قد أعلنوا اضطرارهم التخلي في الوقت الراهن عن العملاق الصيني للهواتف الذكية. وستكون شركة الاتصالات العملاقة «إي إي» هذا الشهر أول مشغل في المملكة المتحدة يطلق شبكة الجيل الخامس بدون تكنولوجيا «هواوي» كما كان مقرراً في الأساس.

إذ استبعد المشغلان «إي إي» و«فودافون» في بريطانيا هواتف هواوي الذكية المتوافقة مع الجيل الخامس من الطلبات الأولية قبيل إطلاقهما شبكاتهما في الأسابيع المقبلة. وأعلنت شركتا «ك د د ي» و«سوفتبنك كورب» في طوكيو أنهما ستؤجلان إطلاق التصاميم الجديدة لهواتف الجيل الخامس من هواوي إلى حين تقييم أثر العقوبات الأمريكية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في مقابلة مع «سي إن بي سي»، إن الصين تشكّل خطراً حقيقياً على الأمن القومي الأمريكي، مبدياً اعتقاده بأن مزيداً من الشركات الأمريكية ستقطع علاقاتها مع «هواوي تكنولوجيز».

احتجاج رسمي

في المقابل، أعلنت وزارة التجارة الصينية أنها تقدمت باحتجاج رسمي لدى الولايات المتحدة على خلفية المضايقات التي تتعرض لها «هواوي». وقال المتحدث باسم وزارة التجارة قاو فنغ: «أفضل رد على المضايقات الأمريكية هو استمرار الشركات الصينية في النمو والتطوير». وقال المتحدث إن الصين تقدمت باحتجاج شديد لواشنطن محذرة من أن الحكومة الصينية لديها الثقة والقدرة على حماية الحقوق والمصالح المشروعة لشركاتها.

وأكدت بكين أن على واشنطن تصحيح «أخطائها» كي تستمر المحادثات التجارية بين البلدين. وقال قاو فنغ، المتحدث باسم وزارة التجارة الصيني في إفادته أسبوعية: «إذا كانت الولايات المتحدة تريد مواصلة المحادثات التجارية، فيتعين عليهم إبداء الجدية وتصحيح أفعالهم الخاطئة. لا يمكن للمفاوضات أن تستمر إلا على أساس المساواة والاحترام المتبادل». وأضاف: «سنتابع عن كثب التطورات ذات الصلة وسنجهز الردود اللازمة».

من جانبه، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن «الولايات المتحدة تستخدم قوة الدولة لتضع الضغوط بشكل تعسفي على شركات صينية خاصة مثل هواوي في استقواء اقتصادي». وحذر وانغ من أن بكين مستعدة للقتال حتى النهاية في حربها التجارية مع واشنطن.

هواوي تنفي

من جانبه، نفى رن تزنفيه، مؤسس هواوي أن يؤثر قرار الإدارة الأمريكية بحظر العمل مع الشركة ومنع الشركات الأمريكية من التعامل معها، على خطط الشركة المتعلقة بتكنولوجيا الجيل الخامس. وفي إشارة واضحة لثقة هواوي من تفوقها على الولايات المتحدة في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس وريادتها العالمية لهذه التقنية، قال رن تزنفيه في آخر لقاء له مع مجموعة من الإعلاميين الصينيين أمس إنه لا يعلم تماماً ما في مخيلة الساسة الأمريكيين الذين يقودون الحملة ضد هواوي.

لكنه يعتقد بأنه لا يجب على هواوي أن تكون مستهدفة من قبل الحكومة الأمريكية لمجرد نجاحها في التفوق على الولايات المتحدة في تقنية الجيل الخامس، أو لاعتبارات صراعات تجارية بين الصين وأمريكا، فالأحرى أن يتعاون الجميع وأن تكون الإدارة الأمريكية منفتحة على الحوار.

وقال إن علاقة هواوي بالشركات الأمريكية لن تدمرها ورقة لأمر تنفيذي من الرئيس ترامب، مشيراً إلى أن الشركة استعدت جيداً لمثل هذه المفاجئات، ولن تعاني من نقص كبير جداً في التوريدات، وأن تمديد مهلة الحظر 90 يوماً لا تعني الكثير بالنسبة للشركة معبراً عن استعداد الشركة «بها أو بدونها»، وأن السياسيين في أمريكا وقعوا في خطأ التقليل من شأن هواوي.

اعتراف بالجميل

وشكر تزنفيه الشركات الأمريكية على ما قدمته من دعم في مسيرة تطوير أعمال هواوي على مدى 30 عاماً، وقال من باب الاعتراف بالجميل إن هناك العديد من الشركات الأمريكية التي كان لها الفضل بوصول هواوي لما هي عليه من الريادة العالمية، بما فيهم الشركات الاستشارية كشركة آي بي أم وأكسنتشر.

وكرّر رن تزنفيه خلال حديثة مع الإعلاميين التعبير عن موقف الشركة القوي واستعدادها لأية مفاجآت وثقتها بالمستقبل، مشدداً على الخلفية القوية للشركة وما بنته على مدار سنوات طويلة في مجال البحث والتطوير، واعتبر هذا المجال من المقومات الكبيرة ونقاط القوة التي تستند لها الشركة.

تراجع وول ستريت

وقد سجلت الأسهم الأمريكية انخفاضاً أمس، مع تخوّف المستثمرين من أن يتسع نطاق النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين ليصبح حرب تكنولوجيا باردة بين البلدين، في غياب أي دلائل على حل وشيك.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي 118.62 نقطة بما يعادل 0.46% إلى 25657.99 نقطة، ونزل مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 19.57 نقطة أو 0.69% إلى 2836.70 نقطة، وهبط مؤشر ناسداك المجمع 90.13 نقطة أو 1.16% إلى 7660.72 نقطة.

انخفاض أوروبي

كما تراجعت الأسهم الأوروبية بشدة، حيث يعاني المستثمرون بفعل أحدث جولة من النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8%، بينما تراجع مؤشر داكس الألماني، الشديد التأثر بالتجارة، نقطة مئوية كاملة.

وكانت شركة صناعة الرقائق البريطانية آرم أحدث من يعلق علاقاته مع شركة هواوي المصنعة لمعدات الشبكات والهواتف لتنضم بذلك إلى قائمة من الشركات الملتزمة بالحظر الأمريكي على الشركة الصينية. وتراجع قطاع التكنولوجيا أيضاً 1.25%.

نزول ياباني

وفي طوكيو، أغلق المؤشر نيكي الياباني منخفضاً بعد أن تسبب تجدد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في تراجع أسهم التكنولوجيا، بينما هبطت أسهم مجموعة سوفت بنك ذات الثقل على المؤشر ما يزيد عن خمسة بالمئة. وتراجع مؤشر نيكي 0.6% ليغلق عند 21151.14 نقطة.

وباع المستثمرون بكثافة أسهم شركات التكنولوجيا بعد تقارير إعلامية قالت إن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات على شركة هيكفيجن لصناعة كاميرات المراقبة.

ارتفاع الدولار

وبلغ الدولار أعلى مستوياته في شهر في الوقت الذي امتدت فيه الضبابية الاقتصادية والسياسية عبر أوروبا وآسيا، ما دفع معظم العملات الرئيسية مثل اليورو واليوان للهبوط. وتتسبب المخاوف بشأن قطاع الصناعات التحويلية الألماني، وتأثير الحرب التجارية على اقتصادات آسيا وتعمق المخاوف المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبلغ مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية، 98.189 وهو أعلى مستوى منذ 26 أبريل.